الإهداءات


العودة   معهد الماهر بالقرءان للقراءات و التجويد > قسم أشبال الـــقـــرءان > روضة تفسير القرآن لبراعم الإيمان


خواطر قرانية ....................سورة الشعراء


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
<
قديم 29-شوال-1434هـ, 10:06 مساء   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفه
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Sep 2012
العضوية: 3290
المشاركات: 1,744 [+]
بمعدل : 2.41 يوميا
اخر زياره : 25-ذو القعدة-1435هـ [+]
مكان الاقامة : المغرب
احفظ من كتاب الله : الجزء الخامس
القراء ة برواية : ورش
القارئ المفضل :
الجنس : اخت
معدل التقييم: 3
نقاط التقييم: 47
ام عبد المولى is on a distinguished road
التوقيت
من مواضيعي في المنتدى
0 اضطراب النشاط المفرط والنقص في الانتباه عند الأطفال
0 الدرس العاشر القاعدة النورانية 10
0 القاعدة النورانية الدرس التاسع
0 مهارات تنظيم الدراسة يمكن للأطفال تعلمها
0 تفسير سورة الدخان من الاية الكريمة (51-59) *******
0 عندما يرفض الطفل المدرسة .. ماذا نفعل ؟!
0 الدرس الثامن القاعدة النورانية


الإتصالات
الحالة:
ام عبد المولى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : روضة تفسير القرآن لبراعم الإيمان
1 خواطر قرانية ....................سورة الشعراء

Bookmark and Share

حياكم الله يا غير مسجل شكرا للمشاركة


سورة الشعراء

سورة الشعراء (مكية)، نزلت بعد الواقعة، وهي في ترتيب المصحف بعد سورة الفرقان وعدد آياتها مئتان وسبع وعشرون آية.

بلّغوا عني ولو آية
وتدور سورة الشعراء حول أهمية توصيل الرسالة إلى الناس بأحسن الوسائل المؤثرة. ففي عهد سيدنا موسى كانت هذه الوسيلة هي السحر، وفي عهد النبي صلى الله عليه وسلم كانت الشعر والشعراء (ومن هنا اسم السورة).

نزلت هذه السورة في أكثر وقت كان المسلمون فيه بحاجة إلى تعلّم فن الإعلام وتوصيل الأفكار: مع بداية مرحلة الدعوة الجهرية، وخاصة بعد وقوف النبي على جبل الصفا وإعلان الإسلام لأول مرة في مكة كدعوة علنية... وبذلك تكون رسالة السورة واضحة في بيان أهمية الإعلام وحسن توصيل الأفكار في نشر الدعوة.

خطورة الكلمة المسموعة
والإعلام سلاح ذو حدين، فهو إما أن يستخدم في تضليل الناس وإما أن يستخدم في هدايتهم، ولذلك ختمت السورة بقوله تعالى:
[وَٱلشُّعَرَاء يَتَّبِعُهُمُ ٱلْغَاوُونَ & أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِى كُلّ وَادٍ يَهِيمُونَ & وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لاَ يَفْعَلُونَ & إِلاَّ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ وَذَكَرُواْ ٱلله كَثِيراً وَٱنتَصَرُواْ مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُواْ وَسَيَعْلَمْ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ أَىَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ] (224 - 227).

فالشعراء في عصر النبي صلى الله عليه وسلم - أو الإعلاميون بلغة العصر - قد يكونون سبباً لإغواء الناس وصدّهم عن سبيل الله، وقد يكونون منابر للهدى وإيصال كلمة الحق إلى الناس. ولذلك لا بد للدعاة إلى الله أن يمتلكوا هذه الأداة المهمة في توصيل الأفكار (والتي تتغير بحسب مقتضيات العصر) ويستخدموها لنشر الإسلام بأفضل الطرق.

مفاتيح القلوب
وكما رأينا في كل سور القرآن، فإن قصص الأنبياء الواردة في السورة تخدم هدف السورة. فحين تحدثت السورة عن سيدنا موسى عليه السلام، بينت كيف كان يخشى ألا يؤثر في الناس بصورة جيدة فقال [وَيَضِيقُ صَدْرِى وَلاَ يَنطَلِقُ لِسَانِى فَأَرْسِلْ إِلَىٰ هَـٰرُونَ] (13). وكل قصص الأنبياء التي جاءت في السورة كانت تركّز على حوار النبي مع قومه.

وهذا ما نجده في قصص موسى وإبراهيم ونوح وهود وصالح ولوط وشعيب عليهم السلام، حيث نرى التركيز على "قال وقالوا"... آيات رائعة في أسلوب الحوار لتهيء النبي عليه الصلاة والسلام لبداية مرحلة الدعوة الجهرية، التي أعلنت عنها الآية 214 بوضوح: [وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ ٱلأَقْرَبِينَ].

من روائع الحوارات الإعلامية
وعلى سبيل المثال، نرى في حوار سيدنا موسى مع فرعون أساليب رائعة للحوار.

[فَقُولا إِنَّا رَسُولُ رَبّ ٱلْعَـٰلَمِينَ & أَنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِى إِسْرٰءيلَ & قَالَ أَلَمْ نُرَبّكَ فِينَا وَلِيداً وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ & وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ ٱلَّتِى فَعَلْتَ وَأَنتَ مِنَ ٱلْكَـٰفِرِينَ] (16-19) تهمة صعبة يوجهها فرعون إلى موسى، فماذا يكون جواب الدعاة إلى الله في مثل هذه الظروف؟ [قَالَ فَعَلْتُهَا إِذاً وَأَنَاْ مِنَ ٱلضَّالّينَ & فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِى رَبّى حُكْماً وَجَعَلَنِى مِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ] (20-21).

فأغلق باب التهمة بما حصل في الماضي، ثم انتقل من الدفاع إلى الهجوم في قوله: [وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَىَّ أَنْ عَبَّدتَّ بَنِى إِسْرٰءيلَ] (22).

وينتهي تبادل الاتهامات ليبدأ الحوار الدعوي. اسمع معي الآيات:
[قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ ٱلْعَـٰلَمِينَ & قَالَ رَبُّ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُمْ مُّوقِنِينَ] (23-24).

[قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلاَ تَسْتَمِعُونَ & قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ ءابَائِكُمُ ٱلأَوَّلِينَ] (25-26).

[قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ ٱلَّذِى أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ & قَالَ رَبُّ ٱلْمَشْرِقِ وَٱلْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ] (27-28).

فنرى أن سيدنا موسى استرسل في الجواب على سؤال [وَمَا رَبُّ ٱلْعَـٰلَمِينَ] (23) للتأثير على المستمعين دون أن يبالي بالتفاهات التي صدرت من فرعون بعد السؤال الأول.

الإعلام في قصة موسى
وفي نفس القصة، نرى حرص سيدنا موسى على التأثير على الناس بأفضل طريقة ممكنة، فيقول لفرعون:
[قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَىء مُّبِينٍ] (30).

فماذا كانت هذه الوسيلة؟ إنها السحر، الذي كان أفضل وسيلة للتأثير في الناس في عهد سيدنا موسى كما قلنا (تماماً كدور الشعراء في عهد النبي صلى الله عليه وسلم أو كدور الإعلاميين في عصرنا).

ونرى تركيز الباطل أيضاً (فرعون وجنوده) على إعلام الرأي العام في قوله تعالى [قَالُواْ أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَٱبْعَثْ فِى ٱلْمَدَائِنِ حَـٰشِرِينَ] (36) فهم يريدون لهذه المواجهة أن تكون علنية [وَقِيلَ لِلنَّاسِ هَلْ أَنتُمْ مُّجْتَمِعُونَ] (39).

سيدنا إبراهيم والحوار الدعوي
وفي قصة سيدنا إبراهيم، نرى أسلوباً آخر في الحوار تعلمنا إياه السورة. فهو بدأ بالحوار العقلاني في مواجهتهم في قوله.
[قَالَ هَلْ يَسْمَعُونَكُمْ إِذْ تَدْعُونَ & أَوْ يَنفَعُونَكُمْ أَوْ يَضُرُّونَ] (72-73). فلما كان ردهم ضعيفاً قال: [قَالَ أَفَرَءيْتُمْ مَّا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ & أَنتُمْ وَءابَاؤُكُمُ ٱلأَقْدَمُونَ & فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِى إِلاَّ رَبَّ ٱلْعَـٰلَمِينَ] (75-77)
وعندما يذكر سيدنا إبراهيم ربه جل وعلا، يستفيض في ذكر صفات الله تعالى، [ٱلَّذِى خَلَقَنِى فَهُوَ يَهْدِينِ & وَٱلَّذِى هُوَ يُطْعِمُنِى وَيَسْقِينِ & وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ & وَٱلَّذِى يُمِيتُنِى ثُمَّ يُحْيِينِ & وَٱلَّذِى أَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لِى خَطِيئَتِى يَوْمَ ٱلدِينِ] (78-82).

بيان القرآن
ولأن القرآن هو محور دعوة النبي صلى الله عليه وسلم ، فإننا نرى الآيات التي تحدثت عن القرآن في السورة تركز على بيان القرآن وأهميته في التأثير في الناس. فمن البداية نرى قوله تعالى [تِلْكَ ءايَـٰتُ ٱلْكِتَـٰبِ ٱلْمُبِينِ] (2).

وفي أواخر السورة، وبعد قصص الأنبياء، يأتي قوله تعالى: [بِلِسَانٍ عَرَبِىّ مُّبِينٍ] (195).

ولا بد للغة الخطاب والتأثير أن تكون ملائمة للجو الذي يعيش فيه الناس، مهما كانت قيمتها، لذلك نرى في السورة قوله تعالى: [وَلَوْ نَزَّلْنَـٰهُ عَلَىٰ بَعْضِ ٱلأَعْجَمِينَ & فَقَرَأَهُ عَلَيْهِم مَّا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ] (198-199).

فآيات السورة واضحة أشد الوضوح في إرشاد المسلمين والدعاة إلى الله، في كل زمان ومكان، إلى استخدام أفضل الأساليب وأوضحها في الدعوة.

الإعلام الرباني
فعندما تقرأ أخي المسلم سورة الشعراء، تذكر دائماً أن الإعلام ينبغي أن يكون من وسائل الدعوة إلى الله، لا أن يستخدم في الترويج للمعاصي والفتن والفواحش. هذه هي رسالة السورة للإعلاميين. وأما الرسالة الثانية، فهي للأمة كلها، وخاصة الدعاة إلى الله، ليتعلموا البحث عن أفضل الطرق التي يؤثرون بها في الناس، مقتدين في ذلك بالحوار الراقي لأنبياء الله مع أقوامهم خلال السورة.

وسميت السورة باسم الشعراء، لكي نستخدم أفضل وسائل نشر الدعوة، ولئلا نستخدم الوسائل ذات الحدين في معصية الله بل نستخدمها في طاعته ومن ذلك الإعلام... وليكون قدوتنا في ذلك الأنبياء سيدنا إبراهيم وموسى عليهما السلام. وسيدنا محمد صلى الله عليه في طريقة حوارهم الراقية المؤثرة في هداية الناس..



o,h'v rvhkdm >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>s,vm hgauvhx












عرض البوم صور ام عبد المولى   رد مع اقتباس
<
قديم 30-شوال-1434هـ, 05:25 مساء   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المشرف العام
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2011
العضوية: 2180
المشاركات: 4,127 [+]
بمعدل : 4.01 يوميا
اخر زياره : 30-شوال-1435هـ [+]
مكان الاقامة : ||خير بقاع الأرض||
احفظ من كتاب الله :
القراء ة برواية : ツ ورش ツ
القارئ المفضل :
الجنس : ||داعي إلى الله||
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 23
آلداعي is on a distinguished road
التوقيت
من مواضيعي في المنتدى
0 موسوعة شاملة لرواية ورش عن نافع من طريق الازرق
0 ۞ مُــلَح و دُرَرٌ قرْآنيـــة ۞
0 تعريف الإعجازالعلمي للقرآن الكريم
0 ما المقصود بالاعجاز العلمي
0 ❤ نـفـحـــة عبـيـــر مـن سُـنـن خيـــر البـريـــة ❤ متـجــدد ~ بإذن الله ~
0 25 خطوة عملية في حفظ القرآن الكريم..تأليف جمَالِ بنِ إبراهيمَ القِرْش
0 مراجعة و تثبيت القرآن الكريم. . . (مجرد أفكار )


الإتصالات
الحالة:
آلداعي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام عبد المولى المنتدى : روضة تفسير القرآن لبراعم الإيمان
افتراضي

Bookmark and Share

حياكم الله يا غير مسجل شكرا للمشاركة


لا يمكنكم مشاهده باقي المشاركة لأنك زائر ...
فإذا كنت مشترك مسبقا معنا  فقم بتسجيل دخول بعضويتك للمتابعة وإذا لم تكن  أعضاء معهد الماهر بالقرآن للقراء ات و التجويد يتشرفون بانضمامكم و دالك بتسجيل عضوية جديدةمجانا ً ( من هنا )
اسم العضوية
كلمة المرور












توقيع :






الحياة ألم... يخفيه أمل .. وأمل... يحققه عمل .. وعمل.. ينهيه أجل ..

ثم يُجزى كل امرئٍ بما فعل .

عرض البوم صور آلداعي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خواطر قرانية................سورة يس ام عبد المولى روضة تفسير القرآن لبراعم الإيمان 3 17-ذو القعدة-1434هـ 09:03 مساء
خواطر قرانية .......................سورة سبأ ام عبد المولى روضة تفسير القرآن لبراعم الإيمان 1 16-ذو القعدة-1434هـ 04:09 صباحاً
خواطر قرانية ..................سورة طه ام عبد المولى روضة تفسير القرآن لبراعم الإيمان 3 24-شوال-1434هـ 07:57 مساء
خواطر قرانية..............سورة الرعد ام عبد المولى روضة تفسير القرآن لبراعم الإيمان 3 13-شوال-1434هـ 01:06 صباحاً
خواطر قرانية .............. سورة هود ام عبد المولى روضة تفسير القرآن لبراعم الإيمان 1 11-شوال-1434هـ 06:31 مساء


 
Loading...

 


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7

 Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.

كل الحقوق محفوظة لمعهد الماهر بالقرء ان للقراء ات و التجويد

وقف لكل المسلمين